|
BOLA Press BOLA Press
random

آخر الأخبار

random
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

حدث في مثل هذا اليوم


في 22 أبريل 1500 ، وصل ثلاثة عشر سفنية إلى سواحل مجهولة ، جنوب غرب المحيط الأطلسي. بيدرو ألفاريس كابرال ورجاله الذين يبلغ عددهم 1200 شخص اكتشفوا عن غير قصد ما ستصبح البرازيل.

 كان الملاح البرتغالي ، بتكليف من الملك مانويل الأول ، محظوظًا ، حيث كان يخطط لتجاوز إفريقيا والفوز بالهند كسلفه فاسكو دي غاما.
وقد قرر أنه من مصلحته الابتعاد عن السواحل الأفريقية للاستفادة من الرياح التجارية في جنوب المحيط الأطلسي واجتناب هدوء خليج غينيا ، حيث تتوقفوا القوارب.
مثله مثل غيره من الأوروبيين في عصره ، لا يزال بيدرو ألفاريس كابرال غير مدرك أن الأراضي التي اكتشفها كريستوفر كولومبوس قبل بضع سنوات تتطابق مع قارة جديدة. من المفاجئ أنه يكتشف توسعًا كبيرًا وجميلًا على مستوى مدينة سلفادور البرازيلية في المستقبل. سماها سانتا كروز (الصليب المقدس).
وقد أهداه الهنود الأصليون ريشًا رائعًا للطيور والبريسيليت  وهو خشب معروف في البرتغال تحت اسم pau brasil والذي يصنع منه صبغة حمراء. سوف تكون هذا هو سبب تسميتها  فيما بعد: البرازيل .
وقد نجح بيدرو آلفاريس كابرال في إعادة واحدة من براميلته إلى لشبونة ، حيث ضمت  بعض الببغاوات الجميلة ، لتكون جزءا من اكتشافه.
و بقي هناك حوالي عشرة أيام وكان يعتقد أنها جزيرة واستحوذ عليها باسم ملكه . بعد ذلك ، استأنف رحلته إلى رأس الرجاء الصالح ، في جنوب أفريقيا ، وتوقف في جزيرة مدغشقر ، ووصل كما هو مخطط له في الهند ، في كوشين ، حيث التوابل.
عاد إلى لشبونة بعد ذلك بسنتين مع أربع سفن من أصل اثني عشرة سفينة ، وثلث رجاله فقط. لكنه أيضًا عاد محمل بأحمال كبير من التوابل  إضافة لذاكرة بعض الاكتشافات غربًا من جنوب المحيط الأطلسي.
 بقلم عبدالرحمان البرقادي

:بقلم عبدالرحمان البرقادي

انا عبد الرحمان البرقادي عاشق للرياضة و الثقافة بجميع أنواعها شيئ الذي دعني لإنشاء مدونة بولا بريس .

>

موقع بولا بريس هو نافذة رياضية ثقافية هدفي هو الإرتقاء بالمستوى الفكري للموطن العربي عن طريق الكشف عن آخر المستجدات مما يطوور فكرنا محبكم منن المغرب عبدالرحمان البرقادي

جميع الحقوق محفوظة

BOLA Press

2018