|
BOLA Press BOLA Press
random

آخر الأخبار

random
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

حدث في مثل هذا اليوم سنة 1890

هو تشي مينه

ولد   في19مايو 1890 في Kimlien (فيتنام )توفي 3 سبتمبر ، 1969 في هانوي (فيتنام)

سيرة هوشي منه

هو تشي مينه ، واسمه الحقيقي هو نغوين تات ثانه أو نغوين آي كووك ،  و هو أصل فيتنام الحديثة ...

متشدد شيوعي ومن اول المعارضين للأحتلال ، شارك في تأسيس الحزب الشيوعي الفرنسي ، في مؤتمر تورز ، في عام 1920 ، ثم شجب الوجود الفرنسي في الهند الصينية.في مايو 1941 ، خلال الاحتلال الياباني ، أسس فييت نام أو جبهة استقلال فيتنام (المعروفة أيضًا باسم فييت مينه) مع فام فان دونغ وفو نجوين جياب.لاجئ في كانتون ، الصين ، وقع في السجن على يد الزعيم الشيوعي الصيني شيانغ كاي شيك ، لكن الحلفاء الأنجلو-ساكسونيون أجبروه على إطلاق سراحه. ثم تبنى هذا  الثوري لقب Ho Chi Minh (الشخص الذي يضيء) ويأخذ اتجاه المقاومة ضد اليابانيين في الهند الصينية نفسها.يعلن هو تشي مينه استقلال بلاده بعد رحيل اليابانيين مباشرة ، في 2 سبتمبر 1945. وهو أعلن من جانب واحد عن جمهورية فيتنام الديمقراطية التي أصبح رئيسًا لها.لكنها تتعارض مع طموحات الهيمنة في الصين وإرادة الجنرال ديغول ، رئيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الفرنسية ، لاستعادة سيادة فرنسا في جميع مستعمراتها السابقة.يتم مناقشة الحكم الذاتي ، تم التفاوض مع جان سانتيني ، مفوض الجمهورية ،  تشدد كلا المعسكرين  يؤدي إلى حرب الهند الصينية الأولى (1946-1954)كانت مواجهة الفيتنامية والجيش الفرنسي.
في سياق "الحرب الباردة" بين الولايات المتحدة والقوى الشيوعية ، يحصل هوشي منه على دعم اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية ويغتنم الفرصة لغزو فيتنام الجنوبية. يتم إنقاذه على الفور من قبل الأمريكيين. تبع ذلك حرب هندية ثانية (1963-1975).يموت هو تشي مينه قبل انتصار معسكره وإعادة توحيد فيتنام. سايجون ، عاصمة فيتنام الجنوبية القديمة ، أعيدت تسميتها بالاسم






 بقلم عبدالرحمان البرقادي

:بقلم عبدالرحمان البرقادي

انا عبد الرحمان البرقادي عاشق للرياضة و الثقافة بجميع أنواعها شيئ الذي دعني لإنشاء مدونة بولا بريس .

>

موقع بولا بريس هو نافذة رياضية ثقافية هدفي هو الإرتقاء بالمستوى الفكري للموطن العربي عن طريق الكشف عن آخر المستجدات مما يطوور فكرنا محبكم منن المغرب عبدالرحمان البرقادي

جميع الحقوق محفوظة

BOLA Press

2018