|
BOLA Press BOLA Press
random

آخر الأخبار

random
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

ضربة قاسمة للكيان العنصري الصهيوني

لن تلعب الأرجنتين مع الكيان العنصري : الآن  رسميا

أدت احتجاجات مجموعة من أنصار فلسطين إلى دفع منظمي الحدث إلى إلغاء المباراة المقررة في القدس

 

 الارجنتين لن تلعب ضد الكيان الصهيوني في القدس. بعد يومين من الجدال والاحتجاجات والتهديدات ، قفزت الصداقة المجدولة في التاسع من يونيو. ولتحريك الفتيل كان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ، اللواء جبريل الرجوب ، الذي يعتبره الكثيرون خليفة محتملاً للرئيس أبو مازن. لم يستخدم الرجوب كلمات مستديرة: لم تأت الأرجنتين للعب مع إسرائيل في القدس وإلا "سيحرق ملايين المشجعين الفلسطينيين والعرب قميص ليونيل ميسي". لكن الفريق استمر في التدريب على كأس العالم دون الاستجابة للاحتجاجات الفلسطينية. ولكن بعد ذلك عبرت التهديدات حدود الشرق الأوسط ووصلت إلى برشلونة ، حيث تتدرب البيسيليستي. وظهرت مجموعة من المعجبين على الهامش وهم يحملون الأعلام والسترات الصوفية المرقطة بالدماء.
  حتى للقول رقم 10 ، أولئك الكابتن ميسي. الكثير ، وفقا للصحافة المحلية ، على الاستمرار. تحول اللاعبون إلى اتحاد كرة القدم الأرجنتيني ، معبرين عن قلقهم إزاء التهديدات المتلقاة والتوترات في المنطقة حيث يجب أن يلعبوا المباراة الودية التي تسبق كاس العالم. ومن هنا قرار إلغاءها. منذ أن تم تحديد موعد الاجتماع ، تحركت حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات من إسرائيل (BDS) والنواب العرب في برلمان الدولة اليهودية لإعاقة المباراة مع النداءات إلى اتحاد كرة القدم الأرجنتيني واللاعبين .
المباراة التي بيعت تذاكرها في إسرائيل في 20 دقيقة ، كانت مقررة في البداية في حيفا ، في شمال البلاد حيث يوجد وجود قوي من العرب الإسرائيليين. ولكن بمجرد أن أصبح واضحا أن الاجتماع اتفق عليه الاتحادان الفيدراليان ، فقد طُلب من الدولة إرسال المباراة إلى القدس. وعلقت وزيرة الثقافة والرياضة ، ميري ريجيف ، بقولها: "عاصمة إسرائيل هي المكان الأنسب لمثل هذه المباراة المرموقة". ومع ذلك ، لم يتم الإعلان عن المباراة إلى الرجوب الذي تحول إلى التمثيل الدبلوماسي في بوينوس أيريس في رام الله ليشير إلى أن الاستاد في القدس يقع في منطقة مالحة حيث كانت هناك قرية فلسطينية دمرت خلال الحرب ولادة الكيان الصهيوني وأن الدولة العنصرية أعطت المباراة طابعا سياسيا .

 بقلم عبدالرحمان البرقادي

:بقلم عبدالرحمان البرقادي

انا عبد الرحمان البرقادي عاشق للرياضة و الثقافة بجميع أنواعها شيئ الذي دعني لإنشاء مدونة بولا بريس .

>

موقع بولا بريس هو نافذة رياضية ثقافية هدفي هو الإرتقاء بالمستوى الفكري للموطن العربي عن طريق الكشف عن آخر المستجدات مما يطوور فكرنا محبكم منن المغرب عبدالرحمان البرقادي

جميع الحقوق محفوظة

BOLA Press

2018